مملكة الشيخ الروحاني ابو محمد لقمان 00212632068451

مملكة الشيخ االروحاني ابو محمد لقمان النور الرباني . جلب الحبيب. اعمال المحبة؛ والتهيج.سلب القلوب والعقول .قبول تقدم الخطاب . اعمال زواج البائر .جميع انواع السحر والمس فضيلة الشيخ ابومحمد لقمان 00212632068451
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المبحث الأول: ختم الآيات بالأسماء والصفات لتعليل الأحكام:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 2210
تاريخ التسجيل : 07/06/2015
الموقع : jalil-alkarem@hotmail.com

مُساهمةموضوع: المبحث الأول: ختم الآيات بالأسماء والصفات لتعليل الأحكام:    الخميس يوليو 02, 2015 5:42 am

يذكُرُ "ابن القيِّم" أنه تعالى: "يعلِّل أحكامَه وأفعاله بأسمائه"[1]، فذكر أمرين: أنَّ بين الصفاتِ وآثارها علاقةَ تعليل، وأن هذا التعليل تتنوع معه الآثار: إما أحكام وإما أفعال.



• أما تعليل الأحكام الشرعية بالأسماء والصفات: فقد وردت بذلك آيات كثيرة، منها قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [الأحزاب: 1]، والمعنى: أنه: "لو علِم اللهُ عز وجل أن مَيْلَك إليهم فيه منفعة لَمَا نهاك عنه؛ لأنه حكيم" [2]، فجعل الخَتْم تعليلاً للحُكم الشرعي، وهو هنا النهي.



وكذلك قوله تعالى: ﴿ وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [المائدة: 38]، فهو ﴿ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾؛ "ولذلك شرع هذه الشرائعَ المنطوية على فنون الحِكَم والمصالح" [3]، فجعل الختم تعليلاً للتشريع، وهو هنا الأمر.



وكقوله تعالى: ﴿ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 5]، فقوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 5]: "تعليل للأمر؛ أي: فخلُّوهم؛ لأن اللهَ غفور رحيم" [4]، ومثله قوله تعالى: ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾ [النساء: 29].



• ويتعلَّقُ بالأحكام تعليل الجزاء:

فجاء في تعليل الثواب قولُه تعالى: ﴿ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ ﴾ [فاطر: 34]؛ فإنهم: "لَمَّا صاروا إلى كرامتِه بمغفرته ذنوبَهم، وشكرِه إحسانَهم، قالوا: ﴿ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ ﴾ [فاطر: 34]، وفي هذا معنى التعليل؛ أي: بمغفرته وشُكرِه وصَلْنا إلى دار كرامته" [5].



وجاء في تعليل العقاب قوله تعالى: ﴿ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ [البقرة: 20]، فالمعنى: "لأن اللهَ على كل شيء قدير؛ فالذهابُ بالسمع والأبصار لا يتحقَّقُ إلا مع القدرة على ذلك" [6].


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroc1234.alhamuntada.com
 
المبحث الأول: ختم الآيات بالأسماء والصفات لتعليل الأحكام:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ الروحاني ابو محمد لقمان 00212632068451 :: مملكة الاسماءوالسور والايات من اسرارهم وتصاريفهم العظيمة الجليلة-
انتقل الى: